الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

ليبانون فايلز: طلقها ...ولم يخبرها!!

أصدرت المحكمة العامة في الرياض حكما بفسخ عقد نكاح مصرية مقيمة من زوجها السعودي، كان قد طلقها قبل سنة ونصف طلاقا بائنا وظل يعاشرها من دون علمها. ونقلت صحيفة عكاظ عن مصدر قضائي قوله:"إذا ثبت أن الزوج يعاشر زوجته وهو مطلقها طلاقا بائنا، فهي محرمة عليه"، معتبرا ذلك "زنى صريحا" ويجب أن يقام عليه حد الزنا.
من جانبه، قال مصدر في السفارة المصرية إن السفارة ستستدعي زوج المدعية لتطلع على الموضوع، مؤكدا أنه لا يوجد في السفارة مكان لإيواء جاليتها. وأوضح المصدر أن البحث جار عن قريب للزوجة لاستضافتها وفي حال لم يكن هناك، فإن السفارة تتعاون مع جمعية النهضة لإيواء مثل هذه الحالات. وهربت المقيمة المصرية (23 عاما) من بيت طليقها قبل أسبوع، إثر اكتشافها طلاقها قبل سنة ونصف، إلا أنه ظل يعاشرها طوال الفترة الماضية من دون علمها، على حد قولها.
وتضيف المطلقة أن طليقها اعتدى عليها بالضرب إثر اكتشاف ورقة الطلاق بالمصادفة، وموقعة من قاض في المحكمة بأنها مطلقة ثلاث طلقات بائنة لارجعة فيها، حيث توجهت إلى المحكمة الكبرى في الرياض ورفعت قضية على طليقها لفسخ عقد النكاح، وهو ما تم بعد 12 يوما في قضية اعتبرتها أوساط في المحكمة أنها أسرع قضية طلاق يبت فيها الحكم.
متفرقات-- ليبانون فايلز
August 11, 2009

الاثنين، 10 أغسطس، 2009

التيار: مجلس الافتاء الأردني يحرّم فحص العذرية للمقبلات على الزواج

إيلاف من عمان : أصدر مجلس الافتاء والدراسات الاسلامية في الاردن فتوى تقضي بتحريم فحص العذرية للفتيات المقبلات على الزواج بطلب من الخاطب، بسبب شك أو سوء ظن يساوره . ونقل موقع " العربية نت " أن هذه الفتوى تأتي بعد احصاءات للمركز الوطني للطب الشرعي تشير الى ازدياد عدد الفتيات التي تراجع المركز بهذا الخصوص .
وبذلك انتصر مجلس الافتاء في الاردن للمرأة باصداره فتوى تحرم فحص العذرية واصفا هذا الفحص بالامر المستنكر.
وجاءت هذه الفتوى بعد ازدياد عدد الفتيات المقبلات على الزواج لاجراء فحص التأكد من بكارة الانثى لتصل الى نحو الف حالة سنويا بحسب الدكتور مؤمن الحديدي رئيس المركز الوطني للطب الشرعي، الذي يرى أن هذا العدد لا يعد مرتفعا على الإطلاق.
ويقول الدكتور مؤمن الحديدي رئيس مركز الطب الشرعي إن هناك ما بين 600 إلى ألف حالة تقديم طلبات لفحص العذرية سنويا، مشيرا إلى أن الارقام تعد قليلة إذا ما قورنت بالعالم.
وينقسم الشارع الاردني في نظرته لهذا الفحص، ففي حين يرى البعض ان فحص العذرية يعتبر إساءة لكرامة الانثى واهلها يرى البعض الآخر انه حق للرجل نتيجة للانفتاح الواسع الذي يشهده المجتمع.
وبعد قرار الافتاء بتحريم اجراء فحص العذرية للفتيات بناء على طلب الخاطب فإن هذا الفحص لن يتم الا بقرار قضائي ، والبعض يتساءل كيف يمكن فحص عفة الرجال.
يذكر أن الأردن تشهد ارتفاعا في نسبة جرائم الشرف، حيث يتم قتل الفتاة والمرأة عند الاشتباه في سلوكها، وهي حالات يغلب عليها الظن.

tayyar.org
http://www.tayyar.org/Tayyar/News/WorldNews/ar-LB/128943646549157513.htm

الثلاثاء، 4 أغسطس، 2009

Pajamas Media: Sudanese Feminist Hero Forced into Hiding

Flogging Delayed, New Trial Date Ordered
Today, Lubna Ahmed al-Hussein went to receive her 40 lashes in Khartoum. The world press and scores of female supporters were watching. I was watching, so to speak, from afar. However, the judge delayed her trial until September 7th. He first wants to consult the Foreign Ministry on “whether al-Hussein is immune from the charges because she was formerly a United Nations employee.”

The delay disapointed al-Hussein. She refused to claim any UN immunity. Al-Hussein was ready to receive “40,000 lashes if such punishment was found to be constitutional.” She is quoted as saying some fairly thrilling, very bold things:
I’m ready for anything to happen. I’m absolutely not afraid of the verdict…Tens of thousands of women and girls have been whipped for their clothes these last 20 years. It’s not rare in Sudan…I want people to know. I want these women’s voices to be heard.”
Whip me if you dare…Flogging is a terrible thing, very painful and a humiliation for the victim. But I am not afraid of being flogged. I will not back down. I want to stand up for the right of women, and now the eyes of the world are on this case I have a chance to draw attention to the plight of women in Sudan…The acts of this regime have no connection with the real Islam.”

What the Hell happened? What great sin did al-Hussein commit?
On July 3, 2009, Sudan’s Morality police arrested al-Hussein for wearing trousers that were allegedly “too tight” and an allegedly “too-transparent” blouse. The fact that she was also wearing a headscarf did not spare her. They publicly leered, menaced, humiliated, and then arrested her and twelve or thirteen other women journalists, mainly Christians from the south, in a restaurant. The police beat them all about the head while in custody, then sentenced the women to ten to forty lashes in public for the crime of “indecent clothing.”
Ten women, mainly Christians who live in the south where Shari’ah law does not even apply, opted to receive ten lashes. Al-Hussein appealed and then invited 500 people to watch her sentencing and flogging.
Hussein, a widow, refused to plead guilty. She was put in a cell together with men and forced to crouch down between the legs of the morality police on the way to jail—not very Islamic behavior in her view. Hussein does not believe that the Koran or hadith justify flogging a woman or that trousers are religiously forbidden to women. Al-Hussein says:
“These laws were made by this current regime which uses it to humiliate the people and especially the women. These tyrants are here to distort the real image of Islam.”
She opposes Article 152 of Sudanese law which mandates 40 lashes for someone who “commits an indecent act which violates public morality or wears indecent clothing.”
Lubna al-Hussein’s bravery is spectacular. Hussein understands that she is dealing with the same rogue regime that has systematically been perpetuating genocide and “gender cleansing” (repeated, public gang-rapes) on the black African people of southern Sudan. She knows what these evil men are capable of doing and yet, despite this, perhaps because of it, she dares to expose them and to defy this regime.
Please recall that the President of Sudan, Omar al-Bashir, is the first head of state to face an international arrest warrant for war crimes.
If al-Hussein is right about the Koran, then surely the country and the world’s major imams and mullahs will come forward and support her. I rather doubt this will happen. But, it would be a grand opportunity for moderate religious Muslims to start taking their religion back. If they remain quiet, I would hope that all the interfaith hopefuls draw the necessary conclusions.
For that matter: Will the same American government which insists on telling a sovereign Israel what it can and cannot do, weigh in on al-Hussein’s behalf? Will Western feminists come to her aid as readily as Sudanese women activists apparently have? (See their petition below).

As my friend and colleague, Barry Rubin, has just asked: Is the United States going to comment on any non-Israeli examples of injustice?
“Massive killings of civilians in Sri Lanka, Sudan, and Pakistan? Repression in Iran? Persecution of Christians in Iraq and Egypt? Murder of women for going to school and blasphemy trials in Afghanistan? Repression in Saudi Arabia (wonder if Hillary raised that with the visiting foreign minister, you think so?); torture of political prisoners in Syria (are U.S. envoys to Damascus raising this issue?); oppression in the Hamas-ruled Gaza Strip?”

Alas, our hero, Lubna al-Hussein, is now moving from one relative’s house to another’s. Why? Because she was threatened by a man on a motorcycle who told her “she would end up like (that) Egyptian woman who was murdered in a recent notorious case.”

This is no joking matter and I am glad she is taking this threat seriously. The motorcyclist was referring to the case of the popular Lebanese singer, Suzanne Tamim, who was found savagely slashed to death with an eight inch stab wound across her throat in her luxury apartment in Dubai. Her wealthy, married Egyptian boyfriend, Hisham Talaat Moustafa, paid someone to kill her after she dared to break up with him. Moustafa is now on trial for her murder.
Well, the UN Secretary-General, Ban Ki-moon, is concerned about al-Hussein’s case and has said that “Flogging is against international human rights standards.”

On July 28th, Sudanese Women Activists signed a petition which urged the Government of Sudan to:
• Cease the use of cruel, inhuman and degrading punishments
• Guarantee the procedural rights of women accessing the justice system at all times
• Guarantee respect for human rights and fundamental freedoms throughout the country in accordance with the National Interim Constitution (NIC) and regional and international human rights standards.
• Commit to the promotion of positive culture of respecting women of Sudan and enhance their contribution and protect their wellbeing through adopting laws and polices in accordance with Sudan constitutions and international and regional obligations
• Support and facilitate women access to the justice system safely and with dignity, through provision of training and education on the rights of women to law enforcement and other Sudan justice system mechanisms.
Yon dastardly Rogues: The world is watching what you do.
Chesler Chronicles-- Pajamas Media
August 4th 2009

الاثنين، 11 مايو، 2009

الأخبار: نساء في السجن: هدوء في انتظار الشمس

ليس هناك أشغال شاقة في سجن بربر الخازن للنساء (بيروت)، ولا تتعدّى العقوبة هناك حتجاز الحرية، لكن رغم الجو الودود الذي يسم علاقة إدارة السجن بنزيلاته، فإن الخروج إلى الضوء، هو كل ما يشغل بال تلك السجينات

كانت منى تتجه بهدوء نحو مدخل سجن بربر الخازن، في بيروت. تحمل في يدها التجاعيد، وأكياساً من كرتون. بدت متلهّفة للقاء أحد ما في الداخل، وكأنها تتسابق مع خطواتها إلى الباب. كانت في طريقها لزيارة إحدى صديقاتها الإثيوبيات التي تعرّفت إليها عندما كانت نزيلة هذا السجن أيضاً. نيكي، السمراء، الضئيلة البنية، كانت تنتظرها، رغم أن ذلك النهار كان عيد الأم، ما لم يسمح لها بلقاء صديقتها اللبنانية إلا من خلف القضبان الحديدية العازلة كالمعتاد. القضبان التي تفوق جدران السجن نفسها صلابةً، لكونها مركّبة من طبقتين تشبهان الفولاذ أكثر مما تشبهان الحديد. مرّ عيد الأم مرور الكرام على نيكي، فأمّها في إثيوبيا، والزائرة صديقة قديمة وحسب. مهما كان الاجتهاد كبيراً في شرح مفهوم الصداقة، وتصنيفها كمحاولة أمومة، يبقى الاجتهاد ناقصاً. نيكي همست لنا: «وينو ماما أنا». تشتاق إلى أمها وتكاد عينها السوداء أن تطلق دموعاً. تسلّمت أغراضها، وبصمت لا يفوقه حزناً إلا ابتسامتها البطيئة، عادت إلى غرفتها الضيقة. في الخارج، كانت الأمهات والابنات، ينتظرن مقابلة الأقارب. لا يخرق هدوء سجن النساء شيء، إلا ضجيج يصيبه ثلاث مرات في الأسبوع، من التاسعة صباحاً حتى الثالثة بعد الظهر: موعد المقابلات. في عيد الأم كان الأمر مختلفاً، فقد أتت بعض النسوة من الاغتراب لزيارة بربر الخازن.

وفي التسمية، إشارة واضحة إلى أن للسجينات جيراناً. تجاورهن في محل إقامتهن المؤقت عدة أجهزة أمنية، فهناك، مركز لرئيس شرطة بيروت القضائية، ومكتب لفرع المعلومات، إضافة إلى جهاز أمن السفارات. وفي الحديث عن أمن السفارات، يبدو الأمر طريفاً بالنسبة إلى السجينات، فقد يفاجأ زائرهن للمرة الأولى، بأن معظمهن من جنسيات أجنبية. إحدى السجينات السوريات، حظيت بلقاء أمها. سمح اقتراب المسافة بين لبنان وسوريا لهما باللقاء، الأمر الذي لم يُسعف سجينات أخريات من التابعيتين الإثيوبية والسرلانكية. حدث ذلك اللقاء، في قاعة مديرة شؤون السجن في مناسبة عيد الأم آنذاك، وسمحت النيابة العامة به استثنائياً، فالحياة في السجن مختلفة تماماً في الأيام العادية، رغم ما تحظى به السجينات من أفضلية في المعاملة عن نزلاء السجن المركزي في رومية مثلاً.

أولئك السجينات لا يبصرن الشمس إلا ثلاث مرات في الأسبوع، في باحة طويلة، وليست عريضة. لكن تصميم السجن ترك لهنّ فسحةً لسرقة بعض ضوئها، إذ يتسلل القليل منه نحو غرف بعضهن المحاذية «لباحة الكزدورة»، التي كانت لافتةً قلة عدد الحارسات فيها، على عكس سجون الرجال. ويلحظ الداخل إلى بهو السجن، التقارب بين غرف الحارسات وغرف السجينات. حتى في التصميم الداخلي، الفارق ليس كبيراً. أَسرّة السجينات من طبقتين، والمساحة بينها شبه معدومة، أما أسرّة الحارسات فمشابهة لها، إلا أنها ليست من طبقات. التلفاز كبير في غرفة الحارسات، على عكس الموجود في غرفة السجينات، الذي لا يلتقط إلا المحطات المحلية (قدمت الحركة الاجتماعية هبةً عبارة عن ثمانية أجهزة تلفاز). النظافة والترتيب، الصفتان الأنثويتان، تحرسان المكان، ابتداءً من الممر المؤدي إلى الغرف (لا يتجاوز عرضه مترين، وطوله نحو 150 متراً تقريباً)، مروراً بالغرف عينها، وانتهاءً بساحة الشمس، التي تتسرّب منها الأشعة الذهبية عنوةً، بين الثُّغر في السقف الحديدي (الشباك). حتى أشعة الشمس، تصل ناقصة، الأمر الذي لا يثير ريبة إحدى السجينات هناك منذ دخولها، سائلةً: «من قال إننا نطير؟»، على اعتبار أن الهروب صعوداً إلى السماء أمر مستحيل، ثم تمازحنا، فتشير بإصبعها إلى الجهة الخلفية، «من يُرد الهرب يهرب من هناك»، وبالفعل تلاصق السجنَ مبانٍ سكنية قريبة.

لا تشنّج في السجن، وفقاً لما يؤكده المسؤولون الأمنيون يسود جوّ حقيقي من الإلفة بين إدارة السجن، وحبيسات الجدران الملوّنة باللون الباج، اللواتي يتكوّن أغلبهن من الموقوفات على ذمة التحقيق، أي غير الخاضعات للأحكام. يتحكّم النظام في سير الأمور، وتعرف كل سجينة وجهتها، من اسمها المكتوب على باب الغرفة. وبالمناسبة، تتعمّد إدارة السجن فصل السجينات من الجنسية الواحدة بعضهن عن بعض، أو حتى من صاحبات الجنايات المتشابهة (سرقة، قتل، دعارة، إلخ...) حتى لا يُنشئن «كانتونات» وتزداد مطالبهن، أو رغباتهن في التمرد، كما يقول مسؤول أمني هناك. تفتح إحدى الحارسات باب إحدى الغرف، وندخل معها إلى الظلام. الكثير من الكتب، والجنسيات. تضحك مريم (اسم مستعار) إحدى السجينات: «صحافة؟» تسأل. لم يدخل بشر إلى غرفتها إلّا الأمن منذ زمن، ولا ترى بشراً سوى بعض رجال الدين الذين يزورون المكان أحياناً، تبعاً لبرنامج ترتّبه إدارة السجن، بالتنسيق مع المرجعيات الدينية الرسمية، وبعض الجمعيات الخيرية. تشير مريم إلى بعض البالونات الحمراء، وقد كُتب عليها اسمان: فرح وروزي. والأخيرتان، هما سجينتان خرجتا إلى الحرية قبل يومين. «تعوّدنا عليهما» تضيف بتأثر. أما عن الحارسات، فتقول «كتير مناح». في آخر الغرفة، ترفض الفتاتان السمراوان الحديث، وتهربان من عدسة الكاميرا. في غرفة أخرى، تجلس سارة (اسم مستعار) تلهو بورق اللعب، مع صديقة فيليبينية على سرير الأخيرة، ففي بربر الخازن لكل سجينة سرير، وليس على غرار رومية. ترفض سارة الحديث في البداية، ثم تسحب من تحت وسادتها، صوراً لأولادها. وبطريقة مفاجئة تدخل زينب إلى الغرفة. كانت في كامل أناقتها، تمضغ علكة في فمها، ويلفتها وجود رجال في سجن النساء، فتسأل ضاحكة «من أنتم؟»، قبل أن تطلب منا أن نذكر أنها لم تحصل على وقتها الكافي في لقاء أختها خلف القضبان.

بالقرب من تلك الجدران، يرزح مطبخ السجن. مرتّب بعناية، وتهتم به كل سجينة على أنه «مطبخ بيتها». وإلى جانبه، مشغل السجن، الذي تسهم «الحركة الاجتماعية» في إعداده. أغراض مبعثرة في كل مكان، داخل هذا المشغل، وآثار عاملات حقيقيات، من نتاج كدّهنّ اليومي. بيد أن السقف الحديدي هناك، المبتكر أخيراً، لا يزال يسرّب الماء على رؤوس العاملات، وتالياً على مرشدات الحركة الاجتماعية، رغم تكلفته الباهظة (13 ألف دولار أميركي) كما يؤكد مسؤول في إدارة السجن. ويعاني المبنى مشكلة أساسية، حيث لا يمكن بناء جدار جديد عوضاً عن السقف الذي اختُرع لتفادي الأزمة، فذلك يتطلب إعادة النظر في تصميم المبنى من أساسه. وفي سياق متصل، أكد المسؤول الأمني أن قائد شرطة بيروت، الذي يخضع السجن لإمرته مباشرةً (على عكس السجون الأخرى الخاضعة لقيادة الدرك)، كان متجاوباً جداً في الزيارات الأربع التي قابل إدارة السجن فيها، إلا أن غرفة مرشدات الحركة الاجتماعية ما زالت حارقة من شدة الرطوبة، ولا يزال السقف يسرّب الماء على رؤوس السجينات. الماء الآتي من السماء، التي ينتظرن رؤيتها كاملةً بعد انتهاء مدة أحكامهن، بلا خطوط تفتعلها الشباك العازلة قسراً.

السنيورة آخر الزائرات
تعدّ زيارة عقيلة رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، السيدة هدى السنيورة، آخر زيارة رسمية لشخص مسؤول، وكانت يوم الاثنين 21 نيسان، من العام الفائت، علماً أن ثكنة بربر الخازن (سجن النساء في منطقة فردان ـــــ بيروت) كانت المحطة الثانية للسنيورة، إذ تفقّدت سجن بعبدا (للنساء أيضاً) في الصباح. مثّل الأمر لفتة إيجابية تلقّفتها السجينات آنذاك، في مكانهن الذي يفتقر إلى رموز الحياة الطبيعية. وإلى جانب السجينات، استقبل قائد سرية بيروت الإقليمية الأولى المقدم جوزف كلاس السنيورة حينها، وجالت على غرف الموقوفات مطّلعة على أوضاعهن، ثم أعطت توجيهاتها إلى المعنيين لتأمين ما يلزم السجينات، ومعاملتهن بلباقة. بيد أن هذه الزيارات لمسؤولين رسميين، تقلّصت لتوشك على الانقراض منذ ذلك الحين. استعاد السجن رتابة الروتين بعد انتهاء زيارة زوجة رئيس الحكومة. روتين لا تهزّه سوى حركة دخول السجينات وخروجهن، اللواتي تشير المصادر الأمنية إلى أن عددهنّ يراوح دوماً بين خمسين سجينة وسبعين.

أحمد محسن
الأخبار
عدد الاثنين ١١ أيار ٢٠٠٩